الرئيسية / آخر الأخبار / محمد علوش لرام نيوز : الشعر والرسم هما الزيت الذي جاء لكي يسكن قنديل روحي
الشاعر محمد علوش

محمد علوش لرام نيوز : الشعر والرسم هما الزيت الذي جاء لكي يسكن قنديل روحي

محمد علوش _حوار الكاتبة والإعلامية هيام التوم ( رام نيوز )

محمد علوش من مواليد حومين جنوب لبنان ،مجاز في إدارة الأعمال ،يرسم بالاحرف قصائد عامية ويلون بريشته فضاءات الحلم
له “مواويل” و”سراج الحكي”
كان لرام نيوز معه الحوار التالي
١-طريقان متلازمان تسير عليهما بخطوات ثابتة أخبرنا كيف بدأ مشوارك مع الشعر ومع الرسم

الإنسان يتميز بالحواس والتعدد والغنى والعقل والعاطفة ( الوجدان ) ، كل هذه الصفات تضفي خصوصية وتميز لهذا الكائن الذي يتنوع في قدراته، فأنا منذ طفولتي وجدت نفسي اتعامل مع الأشياء المحسوسة والغير محسوسة بطريقة شاعرية وفنية فانا لطالما كنت اتحدث مع الطبيعة واحاكي المرايا والورود والليل والقمر والخ ، من هنا بدأ المشوار كلمة ولاحقا تبعته الريشة .

٢_الشعر والرسم وجدا فيك قاسما مشتركا كي يتعلقا بك ما هو برأيك ؟
الشعر والرسم هما الزيت الذي جاء لكي يسكن قنديل روحي ، الشعر والرسم وجدا حقيقة الإنسان في داخلي فاستوطنا

٣_ما الذي يدفع محمد علوش إلى الكتابة الحب أم الحزن أم أمور أخرى ؟
كل شيء في هذا الكون يدفعني إلى الكتابة ، التأملات الشخصية ، المجتمع، العادات والتقاليد ، الصور الوجدانية التي تهطل عليّ فجأة ، المشاعر التي تنتابني نتيجة احداث ما امنية انسانية سياسية عاطفية الخ .

٤_كيف نشأت فكرة ملتقى الألوان وما هو الهدف من إنشائه ؟
فكرة الملتقى نٍشأت من الحاجة الملحة للتعبير بالفن عن كل ما نشعر به ، جاء ليكون النافذة الخضراء التي تنقذ من عتمة الوقت والظروف ، والمسرح البهي الذي نصعد إليه بشغف الفكرة الجديدة .
وأهدافنا هي :
• خلق تفاعل بين مختلف الفنانين من كافة الأطياف الفنية واستنهاض المواهب الشابة والإرتقاء بالمجتمع اللبناني الى اسمى درجات التذوق الفني والأدبي .
• العمل على تنمية ثقافة الفن في مختلف شرائح المجتمع من خلال إقامة الندوات والدورات والمعارض والمؤتمرات والورش الأدبية والفنية .
• المحافظة على التراث وتشجيع الإبداع وإصدار الكتب والنشرات والمجلات المتخصصة وإحياء المناسبات الوطنية .
• التعاون مع مختلف الجمعيات والجهات الرسمية والمنظمات المحلية والدولية العاملة في المجالات الفنية والأدبية والعلمية من أجل نشر ثقافة الفن والأدب .

٥-ما هي أبرز نشاطات ملتقاكم ؟

نحن نريد ان يكون الفن بخدمة الإنسان والمجتمع، من ابرز النشاطات هي الزيارات الفنية التي نقوم بها الى دور العجزة للرسم معهم وإسعادهم ،وكذلك الى دور الإيتام ومشاركتهم بحلقات فنية مختلفة من الرسم والنحت والموسيقى ، وايضا لدينا اهتمامات فنية بالمناسبات مثل عيد الجيش والاعياد عامة التي نحييها بطريقة فنية مميزة دائما .

٦_تقول نحن نتصدى بالفن لكل انواع الموت كيف يمكن للفن أن يحيينا أو أن يقينا من الموت ؟

يقول الرسام الاسباني الشهير بيكاسو “الفن يمسح عن الروح غبار الحياة اليومية” ، الفن هو الواجهة المضيئة في هذا العالم وهو النبض والحياة وهو التجدد في وجه الرتابة وهو البهجة في وجه الكآبة يجب ان نتمسك به كالقشة الاخيرة في هذا الزمن المتلاطم جهلا وتعصبا .

٧_ برأيك هل الفن هو مجرد تعبير عن الذات أم أن له أهدافا أخرى؟
له أدوار عديدة منها التعبير عن الذات الانسانية الشفافة ، وهو صلة الوصل بين ما نعيشه ونعكسه بالإحساس،وهو المحفّز الملهم ، وهو الحكمة التي تعطي خلاصة التجربة ، وهو العاطفة التي تذوب كرمى لعيون القارئ، وهو الثوري الذي يكسر قشرة الزمن ويخرج منتفضا.

٨_لمن من الشعراء يقرأ محمد علوش وهل هناك من أثر في كتاباتك ؟
اقرأ للكثير من الشعراء والأدباء والروائيين ولا مجال هنا للتحديد، فانا نهم بالقراءة فمن الشعر الروسي الى الأوروبي الى الاميركي جنوبي الى الهايكو الياباني الى الادب العربي كل هذه البساتين هي مساحة لشغفي ،وانا بالطبع اتأثر بالكثيرين وكل شاعر جميل يترك فييّ أثرا من عطر احساسه ،ووشما من حبر إبداعه.

٩_كيف ترى الساحة الفنية والشعرية اليوم وخاصة في ظل التطور التكنولوجي؟
اليوم هناك نشاط وحراك جميل أدبي وفني وشعري خاصة مع الانتشار الكبير الذي امنته وسائل التواصل واصبح من السهل لكل انسان ان ينشر فكره واحساسه مباشرة على الصفحات والمواقع ،ونحن نعيش ازدهارا في موضوع الجمعيات التي تعتني بالشعر وكذلك هناك انتاجات كبيرة للشعراء وايضا يوجد جيل شبابي شعري واعد جدا

١٠_ما هو جديدك كتابة ورسما وما هي مشاريع الملتقى المستقبلية ؟
جديد الرسم هو لوحة لشباك قديم امامه زهور فانا من عشاق النوافذ القديمة المزنرة بالورد والحكايا، اما شعريا فانا اعمل على ديوان جديد من بعد ديواني “مواويل” و”سراج الحكي” .
مشاريع الملتقى هي كثيرة ومنها معارض اشغال يدوية وحرفية ومعرض من زمان الفني التراثي في نسخته الثالثة والعديد من الأفكار الفنية التي نعلن عنها في وقتها لانها تحمل طابع المفاجأة .

١١_ما هي أحلام محمد علوش التي يصبو إلى تحقيقها ؟
أحلامي أن أنمو دائما في ظل الشعر الرحيب كوردة عطشى لماء الخيال والإلهام وحلمي ان اعيش في وطن يحترم الفن ويقدره اكثر، وان لا ارى مظلوما في هذه الدنيا ولا جائعا ولا مفتقرا إلى العلم والأحلام .

١٢_سراج الحكي كما أنت ملقب تمنياتنا لك أن تبقى مشعا على دروب الفكر ،الكلمة الأخيرة لك تفضل

شكرا لكم على هذا الفرصة للبوح بماء الوجد وأتمنى لكم كل التوفيق والنجاح ، كما أشكر عائلتي على الدعم الدائم ،والشكر الموصول لكل من يشاركني الحلم بالضوء واللون والنغم في ملتقى الألوان وبهم ومعهم نرسم الغد الأفضل والأجمل.

محمد علوش_حوار الكاتبة والإعلامية هيام التوم

شاهد أيضاً

احمد همداني

نشيد “بكرا بتفرج” لكل الأحبة الذين فرّقهم سُباتُ الطائرات

“إهداء لكل الذين التزموا بالحجر المنزلي في زمن الجائحة.. للجيوش البيضاء.. للقلوب البِيضاء.. للأيادي البيضاء.. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *